محرك البحث





بحث متقدم

تسجيل الدخول



المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك

إحصائيات

عدد الاعضاء: 0
مشاركات الاخبار: 4004
مشاركات المنتدى: 0
مشاركات البرامج : 26
مشاركات التوقيعات: 0
مشاركات المواقع: 3
مشاركات الردود: 7

المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :3
من الضيوف : 3
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 7009178
عدد الزيارات اليوم : 1014
أكثر عدد زيارات كان : 27264
في تاريخ : 11 /02 /2014

اعلانات


ريال يخرج ملكاً في ليلة الأساطير


خرج ريال مدريد ملكاً بين حاشيته وجماهيره مُخلّفاً خسارة سوداء في سجلات غريمه.
سطّر ريال مدريد صفحة براقة في تاريخ الكلاسيكو، عندما هزم ضيفه وغريمه التقليدي برشلونة (3-1) السبت في المرحلة التاسعة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وسجّل للفريق الملكي البرتغالي كريستيانو رونالدو من ركلة جزاء 35، ومواطنه بيبي 50 والفرنسي كريم بنزيمة 61، أما هدف برشلونة اليتيم فكان من تدوين البرازيلي نيمار 4.

ورفع ريال مدريد رصيده 21 نقطة محتلاً المركز الثاني خلف برشلونة بالذات الذي لا يزال متصدّراً برصيد 22 نقطة لتشتعل الليغا بالصراع الثنائي المعهود. ولكن إشبيليه يملك فرصة الاستمرار في كسر هذا الصراع والوصول إلى نفس رصيد برشلونة، إذا ما فاز غداً الأحد على فياريال

وشهدت المباراة مشاركة الأوروغوياني لويس سواريز رسمياً لأوّل مرّة مع النادي الكاتالوني بعد إنهاء عقوبته حين زجّ به إنريكي أساسياً.

وبدوره خرج الحارس التشيلي كلاديو برافو ملطّخ الشباك لأوّل مرّة هذا الموسم، بعدما أنهى الفريق الملكي صمود هذا الحارس الذي حافظ على شباكه نظيفة في المراحل الـ8 الماضية.
كانت بداية المباراة بمستوى المأمول منها، إذ بعد مرور 4 دقائق مرّر سواريز كرة للبرازيلي نيمار الذي لم يهدر الفرصة المبكرة فاخترق بها دفاع الملكي وسدّدها بيمناه هدفاً أعلن فيه افتتاح بنك أهداف المباراة.

ردّة فعل الفريق الملكي كانت قوية وسريعة، ففرض لاعبو المدرّب الإيطالي كارلو أنشيلوتي إيقاعهم الهادر على منافسهم وأمطروا مرماهم بوابل من الفرص الخطرة، لعل أكثرها وضوحاً كرة الفرنسي كريم بنزيمة التي ارتطمت مرتين بالخشبات حين لعبها مرّة برأسه وأخرى بقدمه.

أمام المد الملكي ارتكب لاعبو البلاوغرانا أخطاء عديدة أسفرت عن إنذارين، الأوّل لليونيل ميسي والثاني لنيمار ما زاد من قلق اللوتشو لويس إنريكي.

وأعلنت الدقيقة 22 عن وجود خجول للنادي الضيف، عندما سدّد ميسي كرة أمسكها كاسياس ثم واحدة أخرى للبرغوث أنقذها كاسياس.
وحين بدا أن برشلونة امتصّ ردّة فعل صاحب الأرض والجمهور لا بل بدأ بفرض أسلوبه والمبادرة بالهجوم ارتكب جيرار بيكيه خطأً فاضحاً، عندما أوقف كرة البرازيلي مارسيلو بيده ليعلن الحكم خيسوس غيل عن ركلة جزاء انبرى له "أتوماتيكيا" النجم كريستيانو رونالدو لينهي صمود الحارس كلاديو برافو ومعيداً الأمور إلى  نصابها الأوّل 35.

هدأت المباراة بعد هدف التعادل، ولم تلح إلا فرصة حقيقية واحدة كان بطلها الكولومبي خاميس عندما أرسل كرة رأسية بجانب القائم.
في ثاني الحصص، انطلق الملكي باحثاً عن التقدّم لأوّل مرّة وكان له ما أراد من لاعب غير متوقّع هو بيبي، عندما تابع رأسية قوية رفعها الألماني طوني كروس من ركلة ركنية في الدقيقة 51 ليصبح الفريق الأبيض في المقدّمة.

ردوره فتش برشلونة عن عودة سريعة فسدّد له ماتيو كرة قوية كادت أن تعدل النتيجة لكن أسطورة ريال كاسياس لم يسمح بذلك 56.

ولم يتأخّر الملكي عن زيادة غلته حين انسل إيسكو واحد من نجوم الأمسية مستغلّاً سوء تنسيق كبير بين ألفيش وإنييستا فمرّر المدريدي الشاب الكرة لرونالدو الذي لعبها لخاميس فقام الأخير بالتمريرة الحاسمة لبنزيمة والنتيجة هدف ثالث يزيد من جراح الكتلان 61.
هتزّت ثقة اللوتشو بالخطة التي لعب فيها، فبعد أن أشرك الكرواتي إيفان راكيتيتش بدلاّ من تشافي حين كانت النتيجة 2-1 قام بتعديل كبير آخر حين سحب سواريز وزج مكانه بيدرو 69.

تبديلان لم يقدّما الكثير لشكل الفريق الخاسر على أرض الملعب، لا بل ومع انطلاق الفريق الزائر للهجوم أصبح مرمى الأخير مُشرعاً أمام هجوم باسطاعته إمطار أي فريق بالأهداف. فكانت الهجمات المرتدّة المتلاحقة التي جعلت من ملعب برشلونة مسرح لعمليات النادي الملكي.

أمام هذا الامتداد الأبيض نجا مرمى برافو من أهداف محققة ليس لقوّة دفاع برشلونة بل لعدم اكتمال الهجمات الملكية بالشكل المكلوب.

لكن الأقدار رأفت بالفريق الـ"كاتالوني" ليخرج بخسارة بفارق هدفين وهي نتيجة أكثر من مستحقة للفريق الذي يبدو أنه يطير خارج الغلاف الجوي لكرة القدم.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


 

القائمة البريدية